“والتأمل لفقدان الوزن، -التغاضي التأمل التجاوزي”

وعندما قرأت الكتاب وجدت فيه الهداية، فقد أخبرني عن حقيقة وجودي والهدف من الحياة وحقيقة خلقي ومن أين أتيت، وعندها أيقنت أن هذا هو الدين الحق، وأن حقيقة هذا الدين تختلف عن فكرة الغرب عنه وأنها ديانة عملية وليست معتقدات تستعملها عندما يكبر سنك وتقل رغبتك في الحياة مثل المعتقدات الأخرى.

بعد ذلك يأتي الصيف، هو موسم الطيش، فكما أراه أنا، الصيف هو مرحلة المراهقة الطائشه من العام، موسم الفرح، اللعب، ﻻ صيف من دون أحداث طائشة جنونيه، إنه موسم العناية الشخصيه بالجسد، بالشعر، بالجلد، أنا شخصيا أحب الصيف ﻷنه الوقت المناسب من العام ﻹستعادة الصحة البدنية التي بﻻشك أضعناها أثناء الشتاء. وهنا يأتي الخريف، نهاية المرح وبدء التأمل. فصل ﻻيقل شاعريه عن الربيع ولكن بطابع خاص. كما أراه، إنه بداية النهاية…..”

اتمنى ان توجه انتقادك الى الجميع وبالاخص للحركة الديمقراطية الاشورية ( زوعا) قبل غيرها حينما اقامت الدينا واقعدتها حول التسمية( كلدو اشوري) ولم تتبناها مع العلم نحن (اعضاء نادي برج بابل الكلداني) وحتى كنيستنا  الكلدانية تبنت هذه المصطلح في البداية  ولكن غيرنا يراه لحد تحريف للتاريخ.  ولا واحد منكم يطالبهم بتصحيح مواقفهم.

كذلك هناك تشابه وتطابق في الأيديولوجيات الشمولية، الشيوعية والفاشية، مع الثقافات والتقاليد والأعراف الشرقيه. والأهم، أن هذه الأيديولوجيات تنسجم مع فكرة إلغاء العقل، وتبني مبدأ الإرادة والقوة، بينما الديمقراطية لا يمكن تحقيقها إلا بالعقلانية.

أذكر أن أول limbs- أربعةياما (أخلاق)، نياما (الانضباط الذاتي)، أسانا (الموقف)، و براناياما (تمديد قوة الحياة) -هل تعتبر التخصصات الخارجية. الخطوة الخامسة، براتيارا يمثل انسحاب الحواس. ينشأ هذا الانسحاب الحسية من ممارسة الخطوات الأربعة الأولى ويربط الخارجية إلى الداخلية. عندما ترتكز نحن جسديا وعقليا، ونحن نعي تماما حواسنا، بعد فض الاشتباك في نفس الوقت. بدون هذه القدرة على البقاء بعيدة بعد ملاحظ، فإنه ليس من الممكن التأمل. على الرغم من أن عليك أن تكون قادرا على التركيز من أجل التأمل، والتأمل هو أكثر من التركيز. انها تتطور في النهاية إلى دولة موسعة من الوعي.

وذكرت قول أنس، وهو يبين الأثر العظيم الذي أحدثه غياب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.. قال: (لما كان اليوم الذي دخل فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المدينة أضاء منها كل شيء فلما كان اليوم الذي مات فيه أظلم منها كل شيء ولما نفضنا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الأيدي وإنا لفي دفنه حتى أنكرنا قلوبنا)([11]) 

لا ينبغي أن تحدث تحت الضغط الثقيل فييجب أن تكون سهلة التنفيذ، المتجسد. والفهم اللازم من الشاكرات يأتي، ولكن في الوقت المناسب، وليس على مستوى واعية، ولكن على مستوى التصور. الإدراك الحقيقي هو المستحيل وضع الكلمات، فمن هناك فقط.

من الفلاسفة الذين تركوا اثرا كبيرا في قضية الاخلاق هو الفيلسوف الالماني الكبير عمانوئيل كانط ، الذي حاول التوفيق بين كلا المذهبين الشمولي – الموضوعي و الفرداني- الذاتي على غرار ما قام به افلاطو من قبله  بحوالي الفين سنة من هذا التاريخ. حيث اكد على وجوب الايمان بضرورة بوجود عالمين متداخلين في الواقع الملموس الذي نعيشه، عالم نظري مثالي، لا نستطيع التحقيق منه ، لكن يجب الاقرار به، وعالم الواقع الذي نعيشه ونعرف جزءً منه و ولكن لا نملك المعرفة الكاملة عنه نتيجة لقصور امكانياتنا او مقدرة حواسنا.

 لا اعرف ان كنت تعلم او لا،  ان كارل ماركس هو تلميذ هيجل، وفلسفته الاقتصادية مبينة على الفلسفة المثالية وديالكتيكيتها المحركة للوجود لكن ماركس عدلها وجعلها عوضا ديالكتيكية فكرية روحية، ديالكتيكية مادية فقط ثم خصها بطبقات المجتمع الانساني .

بعد دبي ولبنان حبّ الجمهور غمر وائل كفوري في الأردن

كان من تلك الأسماء التي رأيتها في دفتر الغريب في هذا الفصل اسم (ويليام بيكارد)، فسألت الغريب عنه، فقال: هذا هو المؤلف والروائي والشاعرالبريطاني ويليام بيكارد، وهو حاصل على شهادة البكالوريوس في الفنون والآداب (كانتاب)، والدكتوراه في الأدب (لندن)، وهو مؤلِّفٌ واسع الشهرة، من أعماله: ليلى والمجنون، ومغامرات القاسم، والعالم الجديد، ومؤلَّفاتٌ أخرى.

مدخل: لم يكن للجنس تاريخ قبل مئة عام وانما كان للجنس فقط أسرار ولم يدخل الجنس أبدا التاريخ أيضا قبل اقتحام عصابات علم النفس عليه خلوته. ظل الجنس أسيرا لرؤية دينية قاسية وحادة وغالبا متوترة ولرؤية شعبية ظامئة وخائفة. لكن علوم القرن التاسع عشر الانسانية عرت الانسان تماما أمام قدره في رؤية أعضائه جميعا وبدأ المد العلمي يغزو شيئا فشيئا ذلك العالم المظلم ولم يلبث أن أتى فرويد وأنهى فترة الانبهار بنظريات حاسمة ومعقولة – بالنسبة للعقل في أواخر الثورة الصناعية أي العقل الذي آمن نهائيا أن الدين صناعة انسانية وأن الانسان في الطريق الصحيح لفهم كل شيء وأن كل شيء له مفتاح سحري في نظرية ما – وتراكمت بعده النظريات والتخمينات وتدافعت العلوم الأخرى في التشريح والتفسير فكانت اضافات الأنتروبولوجيين وعلماء الاجتماع وعلماء البيولوجيا و وأخيرا دخل الساحة وبكل حماسة المراهقين علم الوراثة وصار للجنس مع مطلع الألفية الثالثة للميلاد تاريخ عمره وهذا بفضل الانتروبولوجيا أكثر من 40 ألف عام.

مع الاسف ان المسيحية في هذا الزمن  اصبحت مضطهدة جداً، المثالية العالية الموجودة في المسيحية التي هي غير موجودة في اي من الديانات او الفلسفات اصبحت مضطهدة في العالم، هناك اعداء ولوبيات كثيرة ضدها في العالم. توجه العالم يسير بإتجاه عالم الماديات، فلوس و فلوس ، فلوس في النهاية ضد من ستكون هذه الفكرة؟ هي ضد المسيح والمسيحية التي بعكسها لان تماماً من اولويات المسيحية هي نشر المحبة وازالة الفوارق المادية.

في تحديدٍ أوَّلي، اللاآخر هو كل مَن أنضوي وإياه تحت خانة واحدة هي خانة “نَحْن” – كأنْ يكون من عائلتي أو من بلدتي أو من بلدي أو من ديني أو من مذهبي أو من لغتي أو من أية جماعة ننتمي إليها معًا. أما الآخر فهو مَن كان خارج هذه التصنيفات: فلا هو من عائلتي، ولا من بلدتي، ولا من بلدي، ولا من ديني، ولا من مذهبي، ولا من لغتي، ولا تجمعني به أيةُ رابطة عملية. يتبع من هذا أن القبول، في معنى أوَّلي أيضًا، هو قبول اللاآخر الحاصل سلفًا بحكم الشراكة في الانتماء، التي تكتسب عبارة “نحن” معناها في إطارها.

الوحدة التي أشير اليها ليست فيدرالية كنائس، ولا ذوبان هوياتنا الكنسية الخاصّة في نمط واحد، انما اقصدُ وحدة في التعددية وشركة مبنية على الايمان الواحد والاحتفال بالاسرار المقدسة والاتفاق على الموقف والخطاب. هذه الوحدة تحافظ على وجودنا وتواصلنا وحقوقنا ودورنا. مرة اخرى اؤكد لا مستقبل لنا اذا بقينا كنائس صغيرة مناطقية تقليدية ومنغلقة على ذاتها. لابد من الاصلاح. والاصلاح مسألة حياة أو موت بطيء! الانفتاح والتجدد والتأوين والاتحاد ينبغي ان يشمل البنى الكنسية ومؤسساتها وطقوسها وبرامج التربية المسيحية وانظمة التعليم والخطاب اللاهوتي. انسان اليوم لا يستطيع عيش حاضره ما لم يكن له الرّجاء. الرجاء يجدد حياتنا الفردية والجماعية والكنسية ونظرتنا الى الوجود والمستقبل، كما أكدّ الارشاد الرسولي “الكنيسة في الشرق الاوسط” : “فلتتمكّن أخوّة المسيحيِّين من أن تصبح، بشهادتها، خميرةً في العجين الإنسانيِّ (راجع مت13، 33)! وليتمكَّن مسيحيّو الشَّرق الأوسط، الكاثوليك والآخرون، مِن أن يقدموا في الوحدة وبشجاعة هذه الشَّهادة، غير السّهلة، إنما المعظّمة، من أجل المسيح، لنَيِل إكليل الحياة .

وتحليل الشخصية أو بعض سماتها العلمي الذي يقوم به المختصون يختلف عن هذا الهراء الباطل فالتحليل الصحيح يعتمد على معطيات حقيقية وأسس سلوكية يستشف من خلالها بعض السمات العامة للشخصية، ويتضمن الدلالة على طريقة تعديل السيء منها وتعزيز الجيد ومن ثم تغيير الشخصية للأفضل أو ما نسميه التربية وتزكية النفس .

ـ أثناء وجودها في مدينة غلاستونبوري مع فريق المرافق ، راح المحليون يسألونها أسئلة تعجيزية كثيرة عن أحداث تاريخية حصلت في المدينة خلال فترة حياتها السابقة ، لكنها أجابت عليها جميعاً دون أي خطأ في سرد الوقائع !.

قبل ان نودع سنة 2012 وبعد تسع سنوات من خدمته قدم البطريرك عمانوئيل الثالث دلي استقالته عن عمر ناهز 85 سنة قضى ستون منها كاهنا  ومطرانا وبطريركا في خدمة الكنيسة . حصلت هذه الاستقالة المتأخرة  بعض الشيء، تاركة المجال امام السادة الاساقفة والكهنة الكلدان ان يقرروا المصير الاداري لهذا القطيع من شعب الله المؤمن.

ايها القادة السياسيين المسؤولين  في العراق اليوم : إن العراق لازال غني بل  غني كثيرا كثيرا،  وان ثروته تكفي لضعف شعبه، لا نريد حروب ولا قتال ولا سكب دماء من اجل النفط، فالنفط يكفي الجميع اذا كانت هناك عدالة ؟! نريد سلاماً وصفاءً وهناءً للجميع ولنرفع  جميعا الشعار الجميل “الدين لله و الوطن للجميع” وليكن هذا دستورنا من الان الى يوم الدين.[/b][/size]

أكبر شركة تصنيع سيارات في الولايات المتحدة. ويقدم جميع دوراته العاملين في التأمل التجاوزي التي تدفعها للشركة. تحريك هذا البرنامج تم إدراك أن التشديد على الشركات الأمريكية تكاليف الوظيفة 200 بیلیون دولار سنوياً. قد اعتبر العامل الرئيسي لتدهور صحة العاملين وانخفاض الإنتاجية.

الهدف البعيد الأمد من التأمل هو التنوّر الروحي والحريّة والسلام الداخلي؛ هذه الممارسة هي أيضاً إحدى الأدوات المهمّة في عمليّة الاستيقاظ الروحي والذهني. هنالك العديد من أنواع التأمل التي تمتلك أهدافاً فرعية أخرى غير الاستيقاظ؛ من هذه الأهداف الاسترخاء والتخلّص من الضغط، تصفية الذهن، تعزيز مستوى الانتباه، تعزيز فعاليّة الدماغ في أمور معيّنة مثل الذاكرة، تصفية التراكمات الجسدية، النفسية، العاطفية، الذهنية والروحية، تعزيز القدرات “الحدسيّة”، رفع مستوى الوعي الذهني أو الروحي، التخلص من الأنماط الذهنية السلبيّة، صقل حالات ذهنية محدّدة أو تعزيز مشاعر بعينها مثل التعاطف، التسامح واللطف تجاه أنفسنا والآخرين.

One Reply to ““والتأمل لفقدان الوزن، -التغاضي التأمل التجاوزي””

  1. يقول المؤلف، هناك سبيلان لإغلاق العقل، الأول، هو إنكار قدرة العقل على إدراك الواقع والحقيقة. والثاني، إنكار وجود الواقع الذي يمكن إدراكه. ويسأل: هل بإمكان العقل إدراك  الحقيقة؟ وهل بإمكان معرفة الله عقلياً؟ ومن هنا حصل شرخ كبير بين العقل والحقيقة، أي بين العقل وبين الله. هذا الإنفصام ليس في القرآن، بل في الثيولوجيا الإسلامية المبكرة، والذي أدى إلى إغلاق عقل المسلم.
    كل التعريفات الواردة في كل الدراسات السابقة تجمع على معنى للذكاء العاطفي ويمكن تلخيصه في التعريف التالي: “الذكاء العاطفي هو الاستخدام الذكي للعواطف. فالشخص يستطيع أن يجعل عواطفه تعمل من أجله أو لصالحه باستخدامها في ترشيد سلوكه وتفكيره بطرق ووسائل تزيد من فرص نجاحه إن كان في العمل أو في المدرسة أو في الحياة بصورة عامة”
    ان فلاسفة القرن العشرين ابتعدوا كثيرا عن مثالية هيجل وميتافيزقية افلاطون والاديان،  وتبنوا فلسفات جديدة مثل المادية والوجودية والسايكلوجية والعلوم الطبيعية، لكن فلاسفة القرن العشرين من امثال  بتراند روسيل، ولودفيغ فيتغنشتاين  وغيرهم ركزوا بصورة خاصة وغريبة على المنطق واللغة و كيفية  تفسير او تحويل الاشارة المحسوسة الى معلومة واعية وحاضرة في ذاكرة الانسان . فكأنها  كانت هي استمرارية لفلسفة عمانوئيل  كانط العقلية، ماهو السبب  في ذلك؟ مع العلم ان اكبر خطر يواجهه الانسان كما قلنا في السابق هي الازمة في  الاخلاق والقيم . لماذا توجهوا الى هذا الموضوع ولم يهتموا بالاخلاق؟
    قال الشيخ: ماذا يستطيع العلماء أن يقولوا، لا يمكنهم أن ينسبوا هذا العلم الذي أنزله الله على محمد صلى الله عليه وآله وسلم في هذا الكتاب، لا يمكنهم أن ينسبوا هذا العلم في هذا الكتاب إلى مصدر بشري، أو إلى جهة علمية في ذلك العصر، فإن جميع العلماء ما كانوا يعلمون شيئاً عن هذه الأسرار.. إن البشرية كلها لم تعلم شيئاً عن ذلك، إنهم لا يملكون أن يجدوا تفسيراً إلا أن يقولوا هذا من جهة أخرى هي وراء هذا الكون.. نعم، إنه وحي من الله سبحانه وتعالى، أوحى به إلى عبده النبي الأمي محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وجعله معجزة باقية دائمة تستمر مع البشرية إلى قيام الساعة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *