“فوائد اليوغا |يطرح اليوغا”

@dreams_keeper14 ・・・ تقرير||مقعد الحب _ الحبُ شعورُ نولد به. لكن الصداقةَ شعور مكتسب. الكره شعورُ نولد به. لكن رغبةِ الانتقام شعورُ مكتسب. ماهي النتيجه إذَا.. لو تصارع الحبُ مع الإنتقام ؟ الحبُ يفوز. لو تقاتل الكرهُ مع الصداقه ؟ الصداقهُ تفوز. المشاعرُ المضحيهُ هي من تفوز … دائماً… أو … @dreams_keeper14

السر يكمن فى التأمل و أحد أشكاله فى مصر القديمة كان استنشاق زهرة اللوتس التى ساعدت المصريين القدماء على تحفيز جزء من الحمض النووى الخامل و ادراك علوم متطورة جدا كانت موجودة بداخلهم مسبقا و لكنها خاملة .

من الضروري جدا أن تتعرّف على اثنين أو أكثر من الطلبة في كل مادة من المواد، وأن تبادلهم أرقام هواتف. سيكون لديك بذلك من تستطيع مناقشته في المعلومات التي تعلمتها. كما أنك ستحصل على نسخ من الملاحظات والمعلومات والإعلانات التي دونت في المحاضرة في حالة غيابك عنها.

4. النسمة البتحرق شوق ::::::::::::::::::::::::::……………………. http://www.mediafire.com/file/k5nkb5p8mjeeglz/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B3%D9%85%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%82_%D8%B4%D9%88%D9%82.mp3

http://www.the-greatnews.com/showthread.php?3377-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D8%B5%D8%A9-%D8%AF%D8%B9%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A%D9%91-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%B8%D9%8E%D8%B1-%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%8C-%D9%88%D8%B3%D8%A4%D8%A7%D9%84-%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%A7%D8%A8-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%8A%D9%85

2-   مع العلم هناك الاف الرهبان والكهنة قضوا حياتهم في تقديم الخدمة الانسانية سواء كانت في الطب او الثقافة والبحث او الهندسة والتعمير وماتوا بعيدا عن اهاليهم واقربائهم واقاربهم  من اجل تقديم خدمة للاخرين كما اوصاهم المسيح فعلا، ومثال حي يعرفه العراقيين دور اباء المخلصيين والدومنيكان والكرمليين في العراق.

معلّمي التأمل يقترحون على تلاميذهم عادة ألا يكتفوا بالتأمل ويأملوا أن تؤثر تلك الممارسة بشكل أوتوماتيكي على حياتهم، بل يدعوهم لكي يمارسوا اليقظة الواعية في كل أفعالهم اليومية. يمكن للتلميذ في هذه الحالة أن يبدأ باختيار مهمة أو فعل محدّد وأن يحاول قدر مستطاعه أن يقوم به بكامل انتباهه، بوعي زائد عن العادة، من دون أن يسمح لذهنه بالشرود في أي شيء آخر.

http://www.anaemraa.com/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D8%B1%D8%A9/59088-%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D9%8B-%D9%84%D9%84%D8%AF%D9%87%D9%88%D9%86-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%AD%D8%AA-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%AF.html

من العوارض العادية التي قد تحصل معك خلال التأمل والتي لا يجب أن تقلقلك هي: النوم الفجائي، تنميل في الأطراف؛ تحرّك سريع لعضلات معيّنة أو لأطراف الجسد، تذكّر ذكريات قديمة أو ظهور مشاعر غامرة مفاجئة، سلبية أو إيجابية، معروفة أو غير معروفة المصدر، رؤية أشكال غير مفهومة، الشعور بالدفء أو الحرارة، الانخطاف الذهني أو حتى الروحي، الصفاء الذهني العميق بحيث يصبح التنفس سريعاً جداً للولهة الأولى أو بطيئاً جداً، الشعور بالوقوع من مرتفع، الشعور بالطفو على المياه، رؤية نفسك من خارج جسدك.

من الأسماء التي رأيتها في دفتر الغريب في هذا الفصل اسم (مالكولم إكس)، فسألت الغريب عنه، فقال: لقد كان هذا الرجل زعيم الملوّنين الأمريكيين، وكان يُلقَّب قبل إسلامه بالشيطان و(أحمر دويترويت) إذ كان زعيما عنصريا متطرفا في عداوته للبيض، ولكنه عدل عن هذا النهج بعد إسلامه.

في وقت الإحالة إلى الخالق، يجب علينا أن نفهم أنليس من الضروري أن نسأل عن المطلوب، والتحدث كما لو كان يحدث في النظام. وينبغي أيضا أن يقال إن هذا ينبغي القيام به على أفضل وجه، وأسرع طريقة ودائما ساخنة على الفور أن أشكر لذلك. وبعد أن شكر الوعي يجب خلق على الفور صورة لما حدث، جعل رغبات. بعد هذا التأمل ينبغي للإنسان أن يعيش كما لو كان في حياته قد حدث بالفعل، غيرت حياته. وهكذا، فإن برامج شخص حياة جديدة وتخلص من البرامج القديمة. عند حدوث مكالمة مباشرة، يتم تنفيذ أنها الصلاة، حيث النفس البشرية يمنح الطاقة الإبتهاج. فمن الممكن للحفاظ على واعية. التي كان مطلوب تأثير الصلاة لتكرار ذلك في كل مرة في نفس النموذج. وذلك لعدم قضاء بعض الوقت باستمرار الخروج مع الصلاة، ويجب حرقه في دفتر ملاحظاته. يمكن للناس الذين يؤمنون بالله يصلي الصلاة المعتادة.

وأسئلة أخرى كثيرة بدأت أبحث لها عن إجابة، وكان اعتناق عقائد شرق أسيا سائداً في ذلك الوقت، فبدأت أقرأ في هذه المعتقدات، وبدأت لأول مرة أفكر في الموت وأدركت أن الأرواح ستنتقل لحياة أخرى، ولن تقتصر على هذه الحياة‍‍‍‍‍، وشعرت آنذاك أني على بداية طريق الهداية، فبدأت أكتسب عادات روحانية مثل التفكر والتأمل وأصبحت نباتياً كي تسمو نفسي وأساعدها على الصفاء الروحي، وأصبحت أؤمن بقوة السلام النفسي وأتأمل الزهور.. ولكن أهم ما توصلت إليه في هذه المرحلة هو إدراكي أني لست جسدا فقط.

عندما تتكلمين مع شخص ما تخايلي مرآة امامك والشخص يرى نفسه فيها . اي إن خلف المرآة يكون من جهتك والمرآة من جهة الشخص الذي تتكلمين معه . هذه التقنية تجعل من الشخص بان يكون مقرباً منك وودود ولطيف وتكفين شره وتقربيه منك .

– عدم القدرة على الفريق بين الجوهر والمظهر.-عدم معرفة العلاقات الخطية والعلاقات غير الخطية وطرق التعامل معها وحساباتها لقد تعود العقل البشري بوجه عام عبر الزمن على التعامل مع العلاقات الخطية التي تمثل معادلات ٍ من الدرجة الأولى لسهولتها كما يبدو، فإذا عرفنا السرعة الثابتة لسيارة نستطيع حساب المسافة المقطوعة خلال أزمنة محددة وراح يطبقها في كل المجالات. بينما الحقيقة أن كثير اً منن الأمور في الحياة و العلم تخضع لعلاقات غير خطية. مثل المعادلات التي هي أعلى من معادلات من الدرجة الأولى والعلاقات الهندسية أو اللوغاريتمية وغيرها ليس من السهل التعامل معها وإجراء حساباتها. على سبيل المثال :العالم “سيتا” الذي أوجد الشطرنج وطلب من الملك ” شيرام”إعطاؤه حبة قمح واحدة في المربع الأول ومن ثم مضاعفة الحبات في كل مربع يليه .ظن الملك أن ما يطلبه هو عبارة عن كمشه (قبضة) من الحبوب لا تتعدى واحد كيلو غرام، ولكن العلاقة

هنالك مبدعون، يكتفون بوضع عبقريَّتهم في إنتاجهم. وهنالك آخرون، يصرّون على توقيع حياتهم أيضاً، بنفس العبقرية، فيتركون لنا سيرة فريدة، غير قابلة للتكرار أو التزوير.. أعتقد أن مثل هذا الجنون ينفرد به الرسامون. ولا أظن أن شاعراً يمكن أن يصل إلى ما وصل إليه فان غوغ مثلاً في لحظة يأس واحتقار للعالم، عندما قطع أذنه ليهديها إلى غانية.. أو ما فعله ذلك الرسام المجهول الذي لم أعد أذكر اسمه، والي شنق نفسه، بعدما علَّق في سقف غرفته، لوحة المرأة التي أحبها والتي قضى أياماً في رسمها. وهكذا توحّد معها على طريقته.. ووقّع لوحته وحياته معاً مرة واحدة.

اما بخصوص الوحدة بين كنائس المشرق الثلاثة،  انها ضرورية اكثر من اي شيء اخر يقوم بها ابائنا البطاركة والاساقفة حتى  اهم من التبشير باسم المسيح  وممارسة الاسرار المقدسة ، ولا بد ان يأتي يوما ستتوحد الكنيسة،  لان روح القدس لن يتركها لوحدها ،  لكنني حقيقة اكون صريح معاك   الان لا اجد اي بصيص امل لها في الظرف الحالي،  لان الاطراف الثلاثة ( الرئاسات)  غير مستعدة للتحدث عن هذا الموضوع لا روحيا ولا اداريا ، حتى لغتهم التي نلمسها من خلال البيانات والخطابات وتقديم التهاني  هي بعيدة عن هذا الغرض، الان هناك اولويات اخرى اخر اكثر مهمة  عندهم حسب ما يتراى لي شخصيا .

ماذا تُظهِر لك خبرتُك الشخصية بهذا الخصوص؟ ربما شعرتَ باليأس أحيانًا؛ وقد تتساءل عما إذا كان من المفيد أن تحيا أصلاً. هل مررت بمثل هذا الشعور في الواقع؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما الذي كان يجري في حياتك، فدفع بك إلى الرغبة في الموت؟ ثم ما هي العوامل التي حالت دون تلك الدوافع والأحداث والتأثير عليك سلبيًّا وأبقتك محتفظًا بقدرتك على الحياة؟

@[email protected]_wehbehttp://m.sayidaty.net/node/401201/%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%AA%D9%8A-%D9%88%D8%B7%D9%81%D9%84%D9%83/%D8%B5%D8%AD%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%BA%D8%B0%D9%8A%D8%A9/%D9%82%D8%AF%D9%85%D9%8A-%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84%D9%83-%C2%AB%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%83%C2%BB-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D9%87 … @[email protected]_wehbehttp://m.sayidaty.net/node/401201/%D8%B3%D9%8A%D8%AF%D8%AA%D9%8A-%D9%88%D8%B7%D9%81%D9%84%D9%83/%D8%B5%D8%AD%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%BA%D8%B0%D9%8A%D8%A9/%D9%82%D8%AF%D9%85%D9%8A-%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84%D9%83-%C2%AB%D8%B3%D9%86%D8%A7%D9%83%C2%BB-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A8%D9%87 #photogrid @photogridorg

http://www.the-greatnews.com/showthread.php?1138-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D8%AF%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1-%D9%8A%D9%86%D8%B0%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B4%D8%B1-%D8%A8%D8%A3%D9%86%D9%91%D9%87%D9%85-%D8%AF%D8%AE%D9%84%D9%88%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B9%D8%B5%D8%B1-%D8%A3%D8%B4%D8%B1%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%91%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%A8%D8%B1%D9%89

لديّ إحصائية غير أكيدة إذ في اعتقادي أن لدينا على الأقل 35 دولة فيها مهجر مسيحي عراقي، وإذا أردت الوضوح أكثر لقلت: حتى في نفس البلد لا يمكن أن يكون استقرار في مكان معين، هذا إلى جانب تبعثر في بعض المناطق فيها عائلة واحدة أو عائلتان في مدينة معينة أو قرية. هذه الظاهرة أيضا لا تساعد على إنقاذ جماعتنا، ماذا سيتبقى منهم بعد عشر أو 20 سنة؟

منذ ان لاح في الافق، بأن السياسة الامريكية التي كان لها القوة ان تفرض ارادتها على العالم، بأن نظام صدام حسين يجب ان يزول، بدا المثقفين والمفكرين والكتاب الإهتمام بالقضية السياسية للكلدان، لان الكلدان كانوا موجود قبل ذلك  كمُلَة من المِلل التي اعترفت بهم الامبراطورية العثمانية 1839م و 1856م.

ـ تمكنت من إرشاد الفريق المرافق إلى موقع ذلك المنزل الذي تبيّن أنه قد تحوّل إلى قنّ دجاج . و لم يكن أحد يعلم ماذا كان تحت أرضية ذلك المنزل ، لكن بعد تنضيف تلك الأرضية وجدوا الحجر المنقوش الذي رسمته أثناء وجودها في أستراليا !.

7-     في الختام او ان اشدد على قضية مهمة هي ان الكتابة مسؤولية اخلاقية يجب دائما ان يكون ما يهمنا ما يهم الجموع وليس اشخاص، احيانا يموت الانسان او يقبل الشهادة من اجل انقاذ رجل او انسان اخر لانه ذلك الشخص مهم للمجتمع  كما جاء في  سيرة استشهاد القديس مكسيميلان ماريا كوب  البولوني الاصل  (Saint Maximilian Maria Kolbe  على يد  النازية اثناء الحرب العالمية الاولى الذي طلب من القوات النازية طوعيا اعدامه عوض رب اسرة له عشرة اطفال.

المسيحيون اجبروا خلال عشرين السنة الاخيرة على الهجرة القسرية. كيف تقرا المستقبل لهم ؟ هل سيضيعون بين الامم والقوميات او الشعوب التي يعيشون بينها؟  ام سوف يعودون الى الوطن يوما ما ويحققون وجودهم ليحصلوا على حقوقهم الانسانية كغيرهم من القوميات الموجودة في وادي الرافدين.

وتحليل الشخصية أو بعض سماتها العلمي الذي يقوم به المختصون يختلف عن هذا الهراء الباطل فالتحليل الصحيح يعتمد على معطيات حقيقية وأسس سلوكية يستشف من خلالها بعض السمات العامة للشخصية، ويتضمن الدلالة على طريقة تعديل السيء منها وتعزيز الجيد ومن ثم الشخصية للأفضل أو ما نسميه التربية وتزكية النفس .

إذاً ..فالعمليات المعرفية والعقلية ذات أهمية بالغة فى تغيير السلوك .كما أن الانفعال ليس إلا تفكيراً يحمل فى طياته حكماً عقلانياً تجاه موضوع ما بأنه حسن أو سيئ..ممتع أو كريه . كذلك فإن عمليات التفكير المختلفة والتصور الذهنى ، والتوقع والتنبؤ بما سيكون عليه الأشياء هى مصدر إثارة الإنفعال .وأن ذلك يتم – كما ذكرنا–عن طريق الحوار الداخلى..والعبارات والتصورات التى تدور فى عقل الفرد (مايقوله الشخص نفسه) سواء على المستوى الشعورى أو اللا شعورى.

في نفس الوقت  نتمنى ان تدخل كنيسة الكلدانية فعلا في عصر الالفية الثالثة من ناحية التجديد الاداري وان يلهم ابائنا الاساقفة للعمل الجماعي من اجل خدمة المؤمنين و اسرار الكنيسة المقدسة بروح التفاني والغيرة على غرار شهدائنا  الابطال مثل مار شمعون برصباعي والرسل الاوائل مثل مار بطرس الصخرة التي بنيت عليها الكنيسة،  و مار بولص رسول الام  وتوما مبشر بلاد الرافدين والام الشرقية الى الهند.

عندما يتم نشر تقارير عن قضية ما (القضية مع متعلقاتها) في الاعلام بعد دراستها بصورة موضوعية وبعد ان يعطي القضاء قراره النهائي فيها ، تصبح هذه التقارير الصحفية مصدراً لبقية المؤسسات الحكومية والمدنية، حيث تعتمد الجامعات في دراستها او اقامة المؤتمرات اوالندوات او حلقات تلفزيونية او اذاعية عليها، هكذا يتم نقل المعرفة بصورة موضوعية وصادقة الى الفرد وتدفعه الى الالتزام بالقانون و تعلم طريقة تطبيقه بل الى تقديسه لان مصدر العيش بسلام والامان . كما تظهر الماء في الاواني المستطرقة المتعددة هكذا تأثر التقارير الصحفية الى زيادة السلم واحترام القانون من قبل المجتمع. وهكذا نرى كل حلقات المجتمع تقوم بواجباتها فتتحقق الدولة الفاضلة بجهود الجميع.

لقد سمعت مرة الدكتور زغلول النجار([93])، وهو يتحدث عن تأثير نواحي الإعجاز العلمي في النصوص المقدسة.. فقال: دعيت مرة لحضور مؤتمر عقد للإعجاز في موسكو، فكرهت في بادئ الأمر أن أحضره، لأنه يعقد في بلد كانت هي عاصمة الكفر والإلحاد لأكثر من سبعين سنة، وقلت في نفسي: ماذا يعلم هؤلاء الناس عن الله حتي ندعوهم إلي ما نادي به القرآن الكريم !؟

إن نزيف الهجرة شيء ونتائجها شيء آخر فهي تحتاج إلى من يقيّمها ويجمع معلومات عنها ويخرج باستنتاجات تساعد كل واحد منا أن يفهم ويتحرك. هذا إلى جانب كل السلبيات الموجودة على الساحة المهجرية، ما هي سوى كشف لمعانات لدى كل مهاجر.

        في عهد الرومان حرم قتل الانسان كقربان للالهة كما جاء في اساطير القديمة، في عصر الرنَيسنسن  والانوار رفع الفلاسفة واعلام الفكر الاوربيين اصواتهم عالية للدافع عن حرية الفكر والمواطن اوالفرد ، فتم شجب وحرم وتعذيب بعضهم من قبل محاكم التفتيش الكنسية.

حتى في اكثر يقظات الكونداليني سلاسة سوف تكون هنالك بعض العوارض. قد يكون هناك بعض الالم و\او الحرارة عند حدود العصب الفقري، تماماً كما وصفت انت – العين الثالثة والجذر. مع تنفس السنسلة السهل والتأمل ليس من المفترض ظهور حالات قصوى. ان حصل ذلك، تراجع قليلاً عن الممارسات، كما تم النصح به، وجرب بعض المقترحات التي سوف نذكرها هنا في الاسفل. العديد من الاشياء الاخرى من الممكن ان تحصل: مشاعر خفيفة من الاحتراق هنا وهناك. بعض التحركات اللاإرادية للجسد أو تحركات مفاجئة للهواء من الروايا أثناء الممارسات. الشعور بحشرات تزحف على الاطراف، أو تأخذ قضمات صغيرة خاصة خلال النهار. مشاعر غريبة في القدمين هي في الوقت ذاته ممتعة ومثيرة للحكاك – هذا من الممكن تهدئته عبر المشي بإنتظام. من الممكن حصول هذا في الايدي أيضاً. من الممكن أيضاً ظهور مشاعر مختلفة من القشعريرة، والرجفات، الإثارة الجنسية، صوت باززز وصوت هممم في الداخل، حرارة، وجع رأس خفيف، ومشاعر غريبة اخرى. كل هذه الاشياء تهدأ مع الوقت. لدرجة انه ان بقي منها شيء ما، فهو يطغى عليه ظل إختبار صفاء وعي الغبطة والنشوة المقدسة وهم يصعدون من الداخل. سوف تجد أشياء كهذه في يقظة كونداليني عادية. كلها عوارض لعوائق تخرج منا، مما يمكننا من فتح الطريق امام حياة جديدة من النشوة.

ومعنى ذلك أن مقولات الكيف ليست ممكنة إلا بفضل فعل تركيبي قبلي من قبل الوعي يمكنه من تنظيم معرفته بالشئ وفق الدرجة( ). وتختلف درجة الشئ ابتداء من نقطة الصفر، أي ابتداء من عدم وجود إحساس بها والذي يعنى اختفاءها، إلى وجود أقل درجة من الإحساس بها والذي يعني وجودها. وبالتالي فعدم وجود الدرجة يعني عدم وجود الشئ أو نفيه Negation، أما وجود الدرجة ولو كانت قليلة للغاية في الشئ فيعني توكيداً لحضور ذلك الشئ Affirmation، وهذا ما يجعل منه شيئاً واقعياً Real، أو واقعاً في زمان ما (A168/B210). ونلاحظ هنا كيف يستنبط كانط مقولات الكيف مثل الواقع والنفي، أو التوكيد والسلب والحصر من تحليله لفعل الوعي القبلي الذي يمكنه من إدراك درجة الشئ. ومعنى هذا أن المقولة ذاتها هي والحكم المنطقي ليساً ممكنين إلا بفضل تلك الأفعال التركيبية القبلية للوعي. فما يظهر جاهزاً في المعرفة والحكم باعتباره مقولة أو تصوراً منطقياً ليس إلا نتاجاً من قبل أفعال قبلية للوعي.

 ثالثا – استطاعت ايران وبكل جدارة تدير سياسة خارجية ناجحة بعد قبولها وقف اطلاق النار مع العراق عام 1988، لا بل استطاعت ان تستدير توجهات السياسة العالمية لصالحها، فأنشت لنفسها  في البداية حاميات ( سواتر ) مثل حكومة سوريا وحزب الله وحركة الحماس ومن ثم العراق بعد 2003 ومجيء عصر حكومة ذات غالبية شيعية. استطاعت حكومة ايران ان تتماطل في المحافل الدولية عن طريق التلاعب في مواقفها السياسية بصورة بارعة، عن طريق التصريحات الفارغة التي كانت تعلنها بين حين واخر حسب الظروف السياسة العالمية ، فوصل الامر بها اوقعت بين الدول الغربية نفسها، فلم يكن بإستطاعتهم اتخاذ اي قرار ضدها خلال كل هذه الفترة وان كان الكثير من السياسييين يفسرون كانت هناك اسبابا اخرى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *